بيانات

بيان الحزب المصري الديمقراطي الاجتماعي بشأن الاعتداء على غزة

16/11/2019

-مايحدث في قطاع غزة يمثل جريمة ضد الإنسانية ،يجب أن يحاكم كل المشاركين فيها محاكمة حقيقية عادلة أمام المحكمة الدولية و المجتمع الدولي.

-نطالب المجتمع الدولي بالتحرك العاجل لوقف هذا التصعيد والعدوان، وتوفير الحماية للشعب الفلسطيني الأعزل.

يدين الحزب المصري الديمقراطي الاجتماعي العدوان الهمجي الذي تقوم به قوات الإحتلال الإسرائيلي على قطاع غزة، والذي أسفر عن عشرات الشهداء والجرحى من المدنيين والعزل ،وراح ضحيته عشرات الأطفال، مما يمثل جريمة واضحة وانتهاكًا جديدا ، يضاف إلى سلسلة الانتهاكات التي اعتاد جيش الإحتلال القيام بها ، ويسدد صفعة قوية إلى كل المواثيق الدولية التي اعتادت إسرائيل تجاهلها، في ظل صمت عالمي مشين على الجرائم البشعة في حق الشعب الفلسطيني الذي يطالب بحريته واستقلاله، وخلاصه من الاحتلال.
وإذ يشجب الحزب المصري الديمقراطي الاجتماعي هذا العدوان الهمجي المستمر على السكان المدنيين؛ فإنه يدعو المجتمع الدولي إلى التدخل العاجل لوقفه ،كما يدعو منظمات المجتمع المدني كافة ووزراء الخارجية العرب خاصة إلى إدانة هذا العدوان، وفضح أهدافه على المستويات الدولية الرسمية والشعبية، ذلك لأن أي صمت عربي أو دولي عن هذه الانتهاكات البشعة في حق المدنيين الفلسطينيين يشجع دولة الاحتلال على التمادي في غطرستها، ويشجعها على الإستمرار في الاستهانة بالقوانين الدولية، ومواثيق الأمم المتحدة، واتفاقيات جنيف لحقوق الإنسان.
كما يتوجه الحزب بالدعوة لجامعة الدول العربية إلى عقد إجتماع طارئ وعاجل، وإجراء الإتصالات اللازمة مع الأطراف الفاعلة في المجتمع الدولي والحريصة على السلام العالمي لوقف هذا العدوان الدموي.
ويؤكد الحزب أن إسرائيل تتحمل مسؤولية التصعيد وتبعاته ،وأن مايحدث في قطاع غزة يمثل جريمة شنعاء ضد الإنسانية ،يجب أن يحاكم كل المشاركين فيها محاكمة حقيقية عادلة أمام المحكمة الدولية و المجتمع الدولي ، مطالباً المجتمع الدولي بالتحرك العاجل لوقف هذا التصعيد والعدوان، وتوفير الحماية للشعب الفلسطيني الأعزل

إجمالى عدد الألتماسات (0)