بيانات

بيان الحزب المصري الديمقراطي الاجتماعي رداً على تصريحات الخارجية الأمريكية بشأن المستوطنات الاسرائيلية

21/11/2019

-الموقف الأمريكي يقضي على دور الولايات المتحدة كشريك في عملية السلام ،ويشعل فتيل الإرهاب في العالم.
-نطالب الحكومة المصرية باتخاذ موقف يعبر عن حجم الغضب الشعبي ،كما نطالب الدول المحبة للسلام بالوقوف إلى جانب الحق الفلسطيني في مواجهة التعنت الأمريكي.

"يدين الحزب المصري الديمقراطي الاجتماعي تصريحات وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، التي اعتبرت المستوطنات الإسرائيلية في الضفة الغربية المحتلة لا تتعارض مع القانون الدولي، ويؤكد الحزب أنَّ هذا التصريح يمثل انتهاكًا صارخًا لأحكام القانون الدولي ومبادئ ميثاق الأمم المتحدة المنصوص عليها فى المادة الثانية، ومبدأ عدم جواز إحتلال أراضى الغير بالقوة المسلحة، كما هو مثبت فى اتفاقية جنيف الرابعة لعام 1949، ويقضي على كل فرص الوصول لحل سلمي للقضية الفلسطينية، كما يعد اعتداءً سافرًا على حقوق الفلسطينيين ،وترسيخا لقانون الغاب ويشعل فتيل الإرهاب في العالم كله ، مما يؤثر على دور الولايات المتحدة الأمريكية كشريك في عملية السلام لتصبح خصماً ،لا يمكن الاحتكام إليه للوصول إلى حل عادل للقضية الفلسطينية.

ويطالب الحزب الحكومة المصرية باتخاذ رد فعل حاسم وسريع يتجاوز التصريحات، ليعبر عن حجم الغضب الشعبي تجاه القرارات الجائرة التي اتخذتها الإدارة الأمريكية تجاه الفلسطينيين، بدءاً من إعلان القدس عاصمة لإسرائيل ،ومرورا بإصدار خريطة محرفة لإسرائيل تضم أرض الجولان المحتلة، وانتهاءً بإعلان يُشرعن ويقنن المستوطنات الإسرائيلية.

كما يدعو الحزب المصري الديمقراطي الاجتماعي كل الدول المحبة للسلام ،والحريصة على احترام إرادة الشعوب والقوانين والمواثيق الدولية التي تمثلها، إلى الوقوف بجانب الشعب الفلسطيني في وجه التعنت الأمريكي والانحياز الواضح الذي تمثله المواقف المتتابعة للإدارة الأمريكية إلى جانب العدوان الإسرائيلي السافر على حقوق الشعب الفلسطيني ،ومحاولاتها المتكررة لشرعنة هذا العدوان والقضاء على كل أمل في الوصول لحل عادل للقضية الفلسطينية ."

إجمالى عدد الألتماسات (0)