بيانات

الحزب المصري الديمقراطي الاجتماعي يرفض تصريحات ترامب حول صفقة القرن

29/01/2020
لعل ما أعلنه ترامب حول صفقة القرن أقل بكثير مما لم يُعلَن بعد، ولكن الحزب المصري الديمقراطي الاجتماعي يؤكد أن هذه ليست صفقة ولكنها أشبه بفرض شروط المنتصر على المهزومين. ويطالب بكافة حقوق الشعب الفلسطيني المشروعة وفقا للقانون الدولي وقرارات الأمم المتحدة السابقة ذات الصلة بالقضية الفلسطينية، ونعلن أن تحويل القضية إلى صفقة يتم التخطيط لها من جانب إسرائيل وتفرضها الإدارة الأمريكية دون الالتفات للحقوق التاريخية الثابتة للشعب الفلسطيني لن يكون الفصل الأخير في النضال من أجل الحقوق المشروعة للفلسطينيين.
كما يؤكد الحزب وقوفه خلف الثوابت الوطنية الرافضة لكل ما من شأنه تصفية القضية الفلسطينية وتشتيت الشعب الفلسطيني، وتمسكه بقرارات الأمم المتحدة وقواعد القانون الدولي،
ويدعو كافة الحكومات والمنظمات لأن تراعي هذه المبادئ، ودعم النضال السلمي بدءاً من مقاومة التطبيع والتصدي لكل المحاولات الرامية لتصفية القضية الفلسطينية.
كما يدعو المنظمات الدولية للوقوف إلى جانب الشعب الفلسطيني وحقوقه التي سبق وأقرتها تلك المنظمات
ويؤكد الحزب أن أيّة صفقة لن تمر ما دامت مرفوضة من الشعوب العربية، وأن إرادة هذه الشعوب قادرة على أن تُسقط كافة الاتفاقيات التي تفرضها الإدارة الأمريكية منحازة فيها إلى جانب إسرائيل ولا تراعي حقوق الشعب الفلسطيني.
كما يرفض الحزب وبشكل قاطع بيان الخارجية المصرية الذي لا يمكن فهمه إلا باعتباره إنكارا لما تمثله إسرائيل من خطر على أمن مصر القومي وعلى المنطقة العربية بإسرها. ونؤكد للجميع أن من يغتصب أراضي الغير بالاحتلال والقهر اليوم من المقدر أن يغتصب أرضك إحتلالاً وقهراً غداً.
الحزب المصري الديمقراطي الاجتماعي
القاهرة 29 يناير 2020

إجمالى عدد الألتماسات (0)