الاخبار

فيديو| فى ذكرى تأسيس الحزب المصري الديمقراطي الاجتماعي «أبو الغار» يتذكر

يحدثنا رئيس الحزب المصري الديمقراطي، وأحد مؤسسسيه، الدكتور محمد أبو الغار، عن ذكرياته مع الحزب منذ نشأته ، ويروي عن أصل تسمية الحزب بـ"المصري الديمقراطي الاجتماعي" أنه تم اختياره في المؤتمر الأول للحزب بالانتخاب من بين ثمانية أسماء مقترحة، حيث أجمع الكثير من الأعضاء أن يكون اسم الحزب به لفظ "المصري" و"الديمقراطي".

 ويرى أبو الغار لـ"الطريق" أن اسم الحزب كان يعيبه طوله فأغلب الأعضاء لا يذكرون اسم الحزب كاملًا فالبعض منهم يقول الحزب المصري، و البعض الآخر يقول الديمقراطي الاجتماعي. أعلن الحزب المصري الديمقراطي أن اليمين لا يصلح لمصر في المستقبل، ومن هنا جاءت الفكرة أن يكون الحزب مُشابه لكثير من الأحزاب التي تحكم دول أوربا. 

على الرغم من أننا حققنا ومازلنا نحقق نجاحات ضخمة، ويعد المصري الديمقراطي أكثرحزب في مصرمازال يحتفظ بكيانه ووزنه، إلا أنه يمر بمشكلة منذ إنشاءه لن نسطيع حلها وهي أن الحزب يتكون من "أيدلوجيات" مختلفة وخلفيات وتوجهات متنوعة وإختلاف في طريقة التفكير، فأعضاء الحزب بعضهم من اليسار القديم يهتمون بالعمل المدني والبعض الآخررجال أعمال "بتوع بيزنس"، هذا التجمع كان رائعاً ولكن يحتاج إلي التوفيق بينهم للاستمرارية وهومايتطلب جهدًا ضخمًا.  

وأشار" أبوالغار" أن الحزب منقسم إلى مجموعات كل منها يعتقد أنه المؤسس الأول وأن الحزب بدونه لن يكمل مسيرته، والحقيقة أن الحزب يملكه الجميع والكل شارك في تأسيسه بمجهودات متساوية.

 وأضاف أن من يعتقد أنه بمجموعته منفرداً سيكوّن حزباً فهو مخطئ تمامًا والحزب سيغلق في اليوم الثاني من إنشاءه، وأهم مايميز المصري الديمقراطي التنوع وأن لكل فرد دوره المطلوب، والحزب الذي لا يمتلك موارد مالية كبيرة لن يستطيع تحقيق مكاسب، فمثلًا لن نستطيع تحقيق ما يحققه المصريين الأحرارفي الانتخابات لأنهم ببساطه يمتلكون الأموال.

اقرا ايضا